ظروف قاسية يعيشها مئات آلاف النازحين من ريف حماة وإدلب بعد الحملة العسكرية الأخيرة التي تقوم بها روسيا والنظام