لمكافحة التمييز العنصري “ستاربكس” تغلق 8 آلاف فرع لها في أمريكا

أعلنت شركة “ستاربكس” أنها ستغلق ثمانية آلاف مقهى مملوك لها بالولايات المتحدة ظهر يوم 29 أيار القادم، وذلك لتدريب نحو 175 ألف شخص على سبل منع حوادث التمييز العنصري في فروعها.

وستظل المقاهي التي تحمل ترخيصاً من الشركة وعددها ستة آلاف مفتوحة. وقالت الشركة إنها ستتيح مواد التدريب لموظفي تلك المقاهي المعينين من قبل متاجر كبيرة ومطارات.

وجاء إعلان أكبر شركة للمقاهي في العالم في إطار سعيها لتهدئة التوتر بعدما أثار حادث إلقاء القبض على رجلين من السود في أحد فروعها بمدينة فيلادلفيا الأميركية الأسبوع الماضي مزاعم بوجود تمييز في الشركة.

وأضافت الشركة الأمريكية أنها تسعى إلى أن يشعر الجميع داخل فروعها بالأمان والترحيب بعيداً عن العنصرية والتمييز.

وقال جونسون “رغم أن هذا ليس قاصراً على ستاربكس فإننا ملتزمون بأن نكون جزءاً من الحل” وقدم الرجل اعتذاراً عن عملية إلقاء القبض “البغيضة” التي تمت بحق الرجلين وأعلن تحمله مسؤولية الواقعة.

ودعا محتجون إلى مقاطعة ستاربكس لتتحول القضية إلى أكبر اختبار في العلاقات العامة يواجه الرئيس التنفيذي “كيفن جونسون”.

ولم توضح الشركة عدد الساعات التي ستظل فيها المقاهي مغلقة يوم 29 أيار.

وقال جونسون “رغم أن هذا ليس قاصراً على ستاربكس فإننا ملتزمون بأن نكون جزءاً من الحل” وقدم الرجل اعتذاراً عن عملية إلقاء القبض “البغيضة” التي تمت بحق الرجلين وأعلن تحمله مسؤولية الواقعة.

حيث أثار الفيديو الذي انتشر ملايين التعليقات على موقع “تويتر”، والذي يظهر فيه شرطيّ بالزي الرسمي يستجوب رجلين، ثم يقوم بتكبيلهما بالأغلال، وهما لا يظهران أي مقاومة.

وأفادت شرطة فيلادلفيا، إنها تلقت مكالمة من أحد عمال “ستاربكس”، الذي قال إن الرجلين بعد جلوسهما رفضا شراء أي شيء ورفضا المغادرة ما دفعهم إلى التدخّل