تجار سوريون كبار يسهلون للإيرانيين الاستيطان في أحياء حمص ودمشق!

كشف مصدر اقتصادي خاص لـ SY24، عن تعاون وثيق بين عدد من التجار والاقتصاديين المتواجدين في مناطق سيطرة نظام الأسد وخاصة في العاصمة دمشق وفي مدينة حمص، وبين عدد من الشركات الإيرانية، لتسهيل وضع يد تلك الشركات على أحياء استراتيجية هامة في تلك المدن. وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن "هناك تجار كبار من مدينة حمص يهدفون لبناء مستوطنات إيرانية وشيعية في مدينة حمص، وخاصة في أحياء باب السباع وباب هود والخالدية". وتعليقا على ذلك قال الباحث وعضو المنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان، عبد العزيز الدالاتي، إن "النظام السوري حاول منذ بداية الثورة السورية تهجير أكبر عدد ممكن من أهالي مدينة حمص عبر سياسة القتل و القصف والمجازر الطائفية التي ارتكبها في أحياء حمص، وفي تلك الفترة...