“كشافة المهدي ومجمع الصراط”.. مراكز إيرانية لغسل عقول الأطفال في سوريا

تحاول إيران وعبر أذرعها المتعددة ابتداع واختلاق الذرائع التي تخدم مخططها في التغلغل داخل المجتمع السوري، وبشكل خاص محاولة استقطاب وضم أكبر عدد من المنتسبين إليها والتركيز بشكل خاص على الفئة العمرية الصغيرة أو ما تسمى "فئة البراعم". ومن أجل التوغل بشكل كبير وإقامة العلاقات الاجتماعية كواجهة لتسيير أمورها وتنفيذ ما تسعى إليه، بدأت إيران بتأسيس مراكز ثقافية لخدمتها كالمركز الثقافي الإيراني في دير الزور، والمركز الثقافي الإيراني في اللاذقية، وغيرها من المراكز الأخرى التي تتستر بستار العمل الإنساني والإغاثي، وكلها تتبع في النهاية لما تسمى "المستشارية الثقافية للجمهورية الإيرانية في دمشق". ومن المراكز التي تعمل على غسل أدمغة الجيل الناشئ هو "مجمع الصراط الثقافي"، والذي يتخذ من منطقة "السيدة زينب" بريف دمشق مركزا له، والذي يعرف عن نفسه أنه...