دمشق.. الدروس الخصوصية تفرغ جيوب الأهالي قبيل الامتحانات 

ارتفعت أسعار ساعات الدروس الخصوصية مع قرب امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية، بشكل جنوني حسب رأي عدد من الأهالي في مناطق متفرقة من دمشق وريفها، بعدما أصبح شبح النجاح ورفع مستوى التحصيل العلمي مرهوناً بحضور الدروس الخصوصية ودفع مبالغ طائلة للمعلمين مقابل ذلك. خصصت والدة الطالب "حسام" أكثر من نصف راتبها هذا الشهر لدفع أجرة ساعات التدريس الخصوصية، ولاسيما أن ابنها طالب بكلوريا علمي، ويحتاج بذل جهد كبير لحفظ المنهاج وفهمه...