fbpx

ميليشيا الدفاع الوطني.. طريقة جديدة للسرقة في ديرالزور

مازالت المؤسسات المدنية والعسكرية التابعة للنظام السوري في مدينة ديرالزور، تشهد فساداً إدارياً كبيراً في ظل انتشار السرقات والرشاوي والمحسوبيات داخل أروقتها، الأمر الذي أدى إلى زيادة ملحوظة في عدد أثرياء الحرب، وخصوصاً ضباط الأفرع الأمنية وقادة الميليشيات المحلية الموالية لروسيا وإيران. حيث استغل قادة هذه الميليشيات غياب دور الشرطة المدنية وعدم قدرة الجهاز القضائي في المدينة على محاسبتهم، وقاموا بعمليات سرقة وتعفيش لمنازل المدنيين في الأحياء التي تسيطر عليها...