“الخدمة الاحتياطية” هل ستكون السبب في انقراض الشباب من مناطق سيطرة نظام الأسد؟

تتعالى أصوات الشباب من داخل مناطق سيطرة النظام مطالبين قوات أمن النظام من التخفيف من الحواجز الطيارة، التي باتت تنتشر بشكل ملحوظ بهدف اصطياد الشباب وسوقهم للخدمة الاحتياطية. وذكرت مصادر مطلعة، أن غالية المناشدات صدرت من المتخلفين كونهم لا يستطيعون الوصول لشعب التجنيد حتى يتم تسييرهم بشكل قانوني نظراً لخوفهم من الاعتقال على الحواجز ودخولهم في متاهات الشرطة العسكرية، أو سوقهم إلى "سجن البالونة" ومن ثم تحويلهم إلى ثكنة "الدريج" الواقعة في الشمال الغربي لمدينة دمشق، والتي تعد من أكبر الثكنات التي يتم فيها تجميع المجندين المسحوبين للخدمة العسكرية.  في حين يرى مراقبون، أن استمرار فرض الاحتياط وانتشار الحواجز الطيارة سيدفع الشباب للانقراض من مناطق سيطرة النظام بسبب فرارهم إلى الخارج خوفا من الاعتقال. دعوات الاحتياط تطال حتى الأموات ومنذ...