في أوروبا… مركز ضخم لـ “الذكاء الاصطناعي” ينافس أمريكا

قالت صحيفة “غارديان” البريطانية إن علماء بارزين يخططون لإنشاء معهد أوروبي متعدد الجنسيات مكرس لأبحاث بشأن الذكاء الاصطناعي.

وذكر المصدر أن أسباب تأسيس المركز ستكون شبيهة بالمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية “سيرن”، التي تم إنشاؤها بعد الحرب العالمية الثانية للحد من هجرة العقول إلى أمريكا.

ومن المنتظر أن يسمى المركز بـ “المختبر الأوروبي للتعلم والأنظمة الذكية” أو اختصاراً بـ “إليس”، على أن يتوفر على فروع بعدة دول أوروبية بما في ذلك المملكة المتحدة.

وسيوظف المختبر المئات من مهندسي الكمبيوتر وعلماء الرياضيات وغيرهم، وذلك بهدف واحد “منع العقول من الهجرة إلى أمريكا”، على حد قول الصحيفة.

وسيوظف المختبر المئات من مهندسي الكمبيوتر وعلماء الرياضيات وغيرهم، وذلك بهدف واحد “منع العقول من الهجرة إلى أمريكا”، على حد قول الصحيفة.

وأوضح علماء من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في رسالة بعثوها إلى الحكومات الغربية من أجل دعوتهم إلى التحرك، قائلين: “إن أوروبا لم تواكب الولايات المتحدة والصين”، مشيرين إلى أن الغالبية العظمى من الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي تتواجد هناك.

وكشفت دراسة سابقة، أنجزتها “غارديان”، أن عدداً من طلاب الدكتوراه في بريطانيا تركوا دراستهم بعدما أغرتهم أمريكا بالعمل في شركات التكنولوجيا برواتب جيدة.

وتابعت: “تعرضت عدة جامعات لضربة قاسية لدرجة أنها فقدت جيلاً كاملاً من الشباب الباحثين والموهوبين”.