Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram

خطأ طبي قاتل.. وفاة سيدة أثناء عملية تجميلية في دمشق

SY24 -خاص

أفادت الأنباء الواردة من مناطق النظام عن انتشار ظاهرة الأخطاء الطبية المميتة في الآونة الأخيرة، سواء في المستشفيات الخاصة أو العامة مع ارتفاع حالات الوفاة بين المرضى.

ويوم السبت الماضي، توفيت سيدة أربعينية في مستشفى خاص بمدينة دمشق إثر خضوعها لعملية شفط دهون واعتبرها عملية تجميلية وليست جراحية، ما تسبب بوفاتها أثناء العمل الجراحي على الفور نتيجة مضاعفات طبية إثر إعطائها ثلاث جرعات تخدير رغم انخفاض خضاب الدم لديها.

وذكر موقع محلي حسب شهادة قريبة السيدة، أن الطبيب الذي أجرى العملية ليس مختصاً بالجراحة، واعتبرها عملاً تجميلياً رغم أنها تصنف ضمن العمليات الجراحية البحتة، ما تسبب بموت المريضة دون توضيح من الأطباء أو مشاركة التقرير الطبي مع ذويها.

ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها، بل تكررت الأخطاء الطبية في مناطق سيطرة النظام السوري بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، بسبب الإهمال الصحي ونقص الكوادر الطبية المؤهلة وغياب الرقابة والمحاسبة، في مؤشر خطير لازدياد هذه الحوادث التي باتت تهدد حياة المرضى دون رقيب أو حسيب على تلك المستشفيات.

وقبل أسبوعين من اليوم توفي الشاب “أحمد رعد المصري” وهو طالب في كلية الطب البشري بدمشق، نتيجة خطأ طبي أثناء خضوعه لعملية استئصال الزائدة في أحد المستشفيات الخاصة في العاصمة.

وكان رئيس فرع نقابة الأطباء في دمشق قد أقرّ دمشق بارتفاع نسبة الأخطاء الطبية بمختلف المستشفيات العامة والخاصة التي تتسبب بإعاقات صحية حالات وفاة لكثير من الأشخاص.

ويوم أمس حذرت منظمة الصحة العالمية من تردي وضع النظام الصحي في سوريا، وقالت في بيان لها: إنه “لا يزال هشاً للغاية”، مشيرة إلى أن 65 بالمئة من المستشفيات تعمل بكامل طاقتها، وسط نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية الأساسية، خاصة أن قرابة نصف القوى العاملة في مجال الصحة قد غادرت البلاد.