مسؤول أردني يلوّح بهدنة قد تنتهي إلى مصالحة في درعا

نقلت “وكالة الأناضول التركية” عن مسؤول أردني، قوله إن الفصائل العسكرية توصلت مع روسيا والنظام إلى اتفاق هدنة يمكن أن ينتهي إلى “مصالحة” شاملة.

وقالت الوكالة إن المصدر الرسمي المطلع فضل عدم الكشف عن هويته، ولم يذكر المزيد من التفاصيل عن الاتفاق الذي جرى، أو مكان انعقاده وأطرافه.

وحذر زيد بن رعد بن الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان اليوم، من أن يؤدي تصاعد الصراع في درعا إلى كارثة إنسانية. وقال” إن المدنيين في محافظة درعا بجنوب غرب سوريا ربما يتعرضون للحصار والقصف على غرار ما حدث في معركة الغوطة الشرقية”.

واتفقت فصائل عسكرية مع روسيا على وقف لإطلاق النار في المنطقة، لمدة 12 ساعة انتهى اليوم الجمعة، وبحسب مصادر فإن روسيا طلبت من الفصائل الرد على شروطها خلال الهدنة، وهي تسليم كامل السلاح الثقيل والخفيف، وتسوية أوضاع المقاتلين، فضلاً عن تسليم الحدود الأردنية للنظام.

ويشهد الجنوب السوري الخاضع لاتفاقية “خفض التصعيد” منذ أسبوعين، حملة عسكرية واسعة لـ قوات النظام تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي مكثّف من قبل قوات النظام، بالإضافة لـ قصف جوي “روسي” ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح عشرات الآلاف من المنطقة.

وكانت الأمم المتحدة قالت إن عدد النازحين في درعا جراء المعارك ارتفع لـ 3 أضعاف، حيث وصل إلى 160 ألفاً خلال الأيام الأخيرة.