في دمشق.. القبض على خلية امتهنت تزوير “بطاقات الصرف الآلي” لسرقة رواتب الموظفين!

أكدت مصادر قضائية في حكومة النظام السوري أنه تم تزوير عشرات بطاقات الصرف الآلي بالتواطؤ مع موظفين في المصارف ساعدوهم في الحصول على البيانات من أجل سرقة رواتب الموظفين في دمشق.

وأوضحت المصادر وفقاً لصحيفة “الوطن” الموالية للنظام أن المزورين كانوا يستخرجون هذه البطاقات ومن ثم يتقاضون رواتب الموظفين الذين حصلوا على معلومات تخصهم وإما يبيعونها، معتبرة أن هذه الجرائم خطرة باعتبار أنها تسرق أموال الموظفين ولو راتب شهر.

وأكدت المصادر أن هذه العصابات استغلوا أسماء موظفين في مناطق ساخنة لا يستطيعون قبض رواتبهم شهرياً، وهذا تم بالتواطؤ مع موظفين في الحصول على المعلومات.

وفي الغضون كشفت المصادر عن ورود العديد من الحالات حول استغلال البعض لتجديد بطاقات الصراف ثم قبض رواتبه من دون علم أصحابها، مؤكدة أن هذا احتيال وهو من اختصاص محكمة الجنايات بحكم أنه جرم جنائي.

وروت المصادر إحدى الحالات التي وردت وهي أن شخصاً طلب من امرأة تجديد العديد من بطاقات أقاربها وبالفعل وافقت المرأة على ذلك وبعد تجديدها أوهم المرأة أنه لم ينجح في تجديدها على حين كان يتقاضى رواتب أقاربها ولم يتم كشف ذلك إلا بعد أشهر وقد تقاضى مبلغاً كبيراً.

وأشارت المصادر إلى أن هذه الجرائم ظهرت في شكل واضح باعتبار أن هناك العديد من الموظفين يقطنون في مناطق ساخنة وخصوصاً المتقاعدين ما سهل عمليات الاحتيال.