fbpx

منظمة العفو الدولية تطالب بالكشف عن مصير 75 ألف معتقل في سوريا

أطلقت منظمة العفو الدولية عريضة إلكترونية لجمع توقيعات من أجل الكشف عن مصير 75 ألف مختف قسريا داخل سوريا.

وقالت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني “النظام السوري يخضع عشرات الآلاف من المدنيين والعاملين في مجال المساعدات الإنسانية والناشطين السلميين للاختفاء القسري أو الاعتقال التعسفي بهدف نشر الخوف وسط المدنيين ومعاقبتهم جماعياً”.

وأضافت المنظمة أن 15 ألف شخص فارقوا الحياة جراء التعذيب خلال احتجازهم في معتقلات النظام، فيما تعرض الكثيرون لسوء المعاملة في المعتقلات، واتهمت المنظمة قوّات النظام والميليشيات المساندة لها بانتهاك القانون الدولي، حيث تتم هذه الممارسات كجزءٍ من حملةٍ واسعٍة النطاق ومنظَّمة ضد السكان المدنيين.

كما حمّلت العفو الدولية من وصفتهم “جماعات المعارضة المسلحة” المسؤولية عن الاختفاء القسري لمئات الأفراد في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وإخضاعهم للتعذيب، ووسائل أخرى من سوء المعاملة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثقت وجود أكثر من 118 ألف معتقل سوري بالأسماء، 88 بالمئة منهم داخل معتقلات النظام منذ آذار 2011.