مقتل مسؤول إغاثي في منظمة إنسانية في إدلب واتهامات لـ “تحرير الشام”

عثر أهالي مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي على جثة المسؤول اللوجستي في منظمة “بيبل إن نيد” (people in need) حمدو العمر مقتولا بإطلاق النار عليه، حيث وجد مرمياً على حافة الطريق، وذلك بعد 25 يوماً من اختطافه.

وبحسب مراسل SY24 إن الجثة تم نقلها لأحد المشافي ريثما تسلم لذويه في بلدة الهبيط التي ينحدر منها العمر في محافظة إدلب.

وتداول الناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي صورة تظهر “العمر” مقتولا وتسيل منه الدماء، وقالوا إن الدماء تشير أن القتل حصل قبل ساعات قليلة.

وتشير أصابع الاتهام إلى ضلوع “هيئة تحرير الشام” في الجريمة، لا سيما وأن حالات الخطف كثرت في الآونة الأخيرة في المناطق التي تسيطر عليها، بغرض الحصول على فدية مالية ومبالغ بآلاف الدولارات.

 

وكثرت حالات الاغتيال والخطف والسرقة في المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب وريفها بالإضافة إلى ريف حلب، في الآونة الأخيرة. طالت ناشطين صحفيين وعاملين في المجال الإغاثي والتجار أصحاب رؤوس الأموال.

 

الكلمات الدليلية