البرد ينهش أجسادهم.. أطفال بريف دمشق يحضرون بطانياتهم للمدارس

تداولت مواقع إعلامية موالية للنظام السوري صورة لمجموعة من طلاب مدرسة ابتدائية في ريف دمشق، قاموا بطريقة غريبة لصد البرد القارس عن أجسادهم في المدرسة.

 

وقالت صفحة “القنيطرة اليوم”: “بعد انقطاع السبل بهم طلاب الصفوف الابتدائية في قرية حرفا التابعة لتربية ريف دمشق ابتكروا طريقة جديدة للتدفئة لعلهم يعوضون مديرية التربية والمجمع التربوي في منطقة قطنا عن مازوت التدفئة الذي حرم الطلاب منه منذ بداية الفصل الثاني”.

 

وتظهر الصورة التي انتشرت على نطاق واسع إحضار الطلاب لأغطية شتوية وفرش إلى المدرسة للتدفئة لتعويض انقطاع مادة المازوت عن المدرسة، كما غيرها من مئات المدارس في دمشق وريفها وعموم المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري العاجز عن تأمين أهم الخدمات.

 

وتعاني المناطق التي يسيطر عليها النظام من أزمات خانقة أرهقت المواطنين سواءً “الخبز، الغاز، المازوت، الحليب” وغيرها من المواد الأساسية.