Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram

بسبب خطأ طبي.. طفلة تفارق الحياة في حلب!

متابعات - SY24

كشفت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري، عن حدوث فاجعة في مدينة حلب، أدت إلى وفاة الطفلة “غنى بركات” البالغة من العمر 14 عاماً.

وقالت “شبكة أخبار حي الزهراء بحلب”، إن “الطفلة غنى فارقت الحياة نتيجة خطأ طبي ارتكبه أحد الأطباء في مسلخ مشفى الأندلس بمدينة حلب”.

وذكرت أن “إدارة المستشفى حاولت التبرؤ من دم الطفلة التي دخلت إلى المستشفى وهي مصابة بكريب حاد لتخرج منه جثة هامدة بعد قيام المدعو الدكتور حسن البهلوان بضرب الطفلة أربع إبر بعد دخولها إلى المشفى مباشرة أدت إلى وفاتها”.

في حين أكد القائمون على المستشفى، أن “الطفلة هي من وصلت شبه ميتة إلى المشفى”.

ووفقاً للشبكة، فإن “مسؤولو المشفى المسلخ قاموا بعرض إعادة الـ 200 ألف ليرة إلى عائلة الطفلة التي قاموا بأخذها من عائلة الطفلة أجرة وفاتورة المشفى بعد وفاة الطفلة، إلا أن عائلة الطفلة غنى رفضت وتنتظر الأن نتيجة الشكوى”.

وشهدت مناطق سيطرة النظام عموماً وحلب خصوصاً، خلال السنوات الأخيرة، حوادث عديدة مشابهة، أدت إلى وفاة العشرات بينهم أطفال.