fbpx

انتحاري يستهدف دورية للتحالف الدولي في منبج بريف حلب

 وكالات – sy24

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انتحارياً فجّر نفسه بسيارة مفخخة مستهدفاً دورية تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، يوم السبت 9 مارس.

وبحسب المرصد فإن الانفجار تسبب بإصابة عنصرين من “وحدات الحماية الكردية” التي تدعمها واشنطن، ليكون ثالث استهداف يتبناه تنظيم داعش منذ مطلع العام الحالي.

وأوضح المرصد أن “انتحارياً يقود سيارة مفخخة استهدف دورية مؤلفة من عربة مصفحة تابعة للتحالف وشاحنة صغيرة تقل مقاتلين أكراد، لدى مرورها على أطراف مدينة منبج”. وتسبب التفجير بسقوط جريحين على الأقل من القوات الكردية المرافقة لقوات التحالف.

من جهته، قال المتحدث باسم التحالف الدولي شون راين لوكالة فرانس برس تعليقاً على الاعتداء “لم يُقتل أو يُصب أي جندي أميركي اليوم” في سوريا.

وتبنّى داعش عبر وكالته الدعائية “أعماق”، وفق ما نقلت حسابات متطرفة على تطبيق تلغرام، تنفيذ الهجوم.

ويعد هذا التفجير الثالث الذي يتبناه التنظيم ويستهدف دورية للتحالف الدولي في شمال شرق سوريا، إذ استهدف تفجير انتحاري رتلاً أميركياً في 21 كانون الثاني/يناير في ريف الحسكة الجنوبي، وأسفر عن مقتل خمسة مقاتلين أكراد كانوا برفقته.

وسبقه تفجير انتحاري في 16 كانون الثاني/يناير استهدف دورية أميركية تابعة للتحالف وسط مدينة منبج، ما تسبب بمقتل عشرة مدنيين وخمسة مقاتلين محليين بالإضافة إلى أربعة أميركيين هما جنديان وموظف مدني يعمل لصالح وزارة الدفاع الأميركية وموظفة متعاقدة مع الوزارة.

الكلمات الدليلية