fbpx

لم تجف دماء رهام.. مجزرة جديدة يرتكبها النظام السوري في أريحا بإدلب 

صعدت الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وسلاح الجو الروسي من قصفها على مناطق الشمال السوري، ما أدى لمقتل وجرح المزيد من المدنيين.

وقال مراسل SY24 إن طيران النظام الحربي ارتكب مجزرة مروعة في مدينة أريحا بريف إدلب اليوم، راح ضحيتها 13 مدنيا، كما أصيب عدد آخر بجروح، بينهم بحالة حرجة، وبالتالي فإن عدد القتلى مرجح للارتفاع.

وأضاف المراسل أن فرق الدفاع المدني توجهت لمكان سقوط الصواريخ وعملت على انتشال الضحايا وإسعاف المصابين للمشافي الميدانية المحيطة.

وقبل يومين توفيت الطفلة “رهام” البالغة من العمر خمسة، وهي صاحبة الصورة المؤلمة التي التقطت لها بين الأنقاض، وذلك بعد ساعات قليلة من وفاة والدتها جراء غارة جوية استهدفت منزلهما في مدينة أريحا بريف محافظة إدلب.

وقال مراسلنا “بشار الشيخ” الذي التقط عدة صور للطفلة “رهام” وهي تمسك بيد أختها الصغيرة “روان” ومنعتها من السقوط أثناء انهيار المبنى، إن “الطفلة رهام العبد الله فارقت الحياة متأثرة بإصابة دماغية شديدة، بعد ساعات من وفاة والدتها أسماء ناقوح، جراء القصف الروسي الذي حول منزل عائلتها إلى أنقاض”.

وكانت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليه قالت يوم أمس إن ضربات جوية نفذها النظام السوري وحلفاؤه على مدارس ومستشفيات وأسواق ومخابز أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 103 مدنيين في الأيام العشرة الماضية بينهم 26 طفلاً.

وأضافت “هذه أهداف مدنية، وفي ضوء النمط المستمر لمثل هذه الهجمات، يبدو من غير المرجح بشدة أن يكون قصفها حدث بطريق الخطأ”.

 

الكلمات الدليلية