Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram

بعد خرق الهدنة.. طائرات النظام تستأنف قتل المدنيين شمال سوريا

خاص - SY24

 

 

عادت قوات الحلف السوري والروسي إلى اتباع سياسة قتل المدنيين للضغط على فصائل المعارضة شمال سوريا، وذلك عقب هدوء استمر ثلاثة أيام بموجب اتفاقية وقف إطلاق النار التي أعلن النظام نهايتها باستئناف عملياته العسكرية في إدلب يوم الاثنين الماضي.

وقالت مصادر محلية، إن “أربعة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون جراء إلقاء الطائرات المروحية التابعة للنظام براميل متفجرة على الأحياء السكنية في مدينة مورك بريف حماة الشمالي”.

وتزامن ذلك مع قصف مدينة اللطامنة وقرية لطمين في ريف حماة بالبراميل المتفجرة، واستهداف قريتي مدايا وعابدين بريف إدلب الجنوبي بالصواريخ الفراغية من قبل الطائرات الحربية الروسية.

في حين ردت الفصائل المنضوية ضمن “غرفة عمليات الفتح المبين” على خرق النظام لوقف إطلاق النار شمال سوريا، بقصف مواقعه في مدينة “السقيلبية” وبلدة بريديخ في ريف حماة بصواريخ الغراد، وبقذائف المدفعية الثقيلة في قرية “الخفية” غرب “أبو الضهور” بريف إدلب الشرقي.

وكان جيش النظام السوري قد أعلن يوم الاثنين الماضي انتهاء الهدنة المبرمة مع فصائل المعارضة السورية، واستأنف عملياته العسكرية ضد المدنيين في منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا.

يشار أن الأيام الثلاثة الماضية التي شهدت وقفاً لإطلاق النار لم يسجل فيها أي خروقات، استثناء محاولة تقدم واحد لقوات النظام وروسيا على إحدى محاور ريف حماة الغربي.

يذكر أن الحملة العسكرية التي شنتها قوات الحلف الروسي والسوري على منطقة خفض التصعيد، أسفرت عن مقتل 1184 شخصاً بينهم 328 طفلاً و 25 مسعفاً وعاملاً إنسانياً في حلب وحماة وإدلب، حيث شنت الطائرات الحربية والمروحية على مناطق سكنية 18681 غارة جوية، منذ نيسان الماضي وحتى لحظة تطبيق وقف إطلاق النار في آب الحالي.