ميليشيا حزب الله تفقد مجموعة من مقاتليها في إدلب

وقعت مجموعة تابعة لـ “حزب الله” اللبناني في كمين لفصائل المعارضة السورية على محور “ترعي” بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل وجرح جميع عناصرها.

وأكدت مصادر عسكرية مقتل 14 عنصراً من الميليشيا على جبهة “ترعي” التي شهدت يوم الخميس الماضي معارك عنيفة بين المعارضة والنظام السوري.

وتمكنت فصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” من استعادة السيطرة على نقاط هامة في قريتي عابدين ومدايا، وذلك بعد تحقيق تقدم على محور سكيك، واستهداف قوات النظام وحزب الله بسيارة مفخخة، إضافة إلى تدمير رتل عسكري يضم دبابات وعربات مدرعة ومقتل عشرات الجنود.

كما قتلت مجموعة من عناصر الميليشيات الموالية للنظام إثر تدمير سيارة عسكرية تم استهدافها بصاروخ موجه في محيط “تل عاس” جنوب إدلب.

ووثق ناشطون مقتل أكثر من 170 عنصراً من قوات النظام وحزب الله اللبناني والميليشيات الممولة من قبل روسيا، إضافةً إلى جرح ما يزيد عن 250 عنصراً، على جميع المحاور التي تشهد عمليات قتالية في أرياف اللاذقية وحماة وإدلب، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وتشير التقديرات العسكرية إلى مقتل أكثر من ألف عنصر من قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران، التي تسعى من خلال عملياتها للوصول إلى مدينة خان شيخون، من أجل إطباق الحصار على مناطق المعارضة في ريف حماة.

يذكر أن النظام السوري خرق وقف إطلاق النار الذي أبرم مؤخراً بعد أيام قليلة من تطبيقه، وأعلن استئناف العمليات العسكرية في إدلب بحجة قيام المعارضة بقصف مناطق مطار حميميم، الأمر الذي نفته الصفحات الموالية.

الكلمات الدليلية