واشنطن: لن نسمح للأسد باسترداد مناطق شمالي شرقي سوريا

قال المبعوث الأميركي إلى سوريا، جيمس جيفري، إن بلاده لن تسمح للنظام السوري باسترداد المناطق الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا.

وفي مقابلة له مع صحيفة The Defense Post الأميركية قال جيفري إن الولايات المتحدة منعت النظام السوري وحلفاءه من التوغل في مناطق شمال شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديموقراطية”، وستستمر في ذلك، على حد قوله.

وأضاف “اتخذنا جميع الوسائل الضرورية لمنع توغل النظام السوري (شمال شرقي سوريا)، وسنستمر في ذلك”.


وأشار المبعوث الأمريكي إلى سوريا إلى ضرورة أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في عموم الأراضي السورية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254، وقال “يجب ألا يحاول أي طرف من أطراف النزاع السوري أن يستولي على المزيد من الأراضي، بما في ذلك نظام الأسد”.

وعن الوضع في إدلب، قال جيمس جيفري للصحيفة الأمريكية إنه يجب القضاء على التنظيمات المتطرفة شمال غربي سوريا، داعياً تركيا إلى توجيه ضربات ضد “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) العاملة في إدلب.

واعتبر جيفري أن النظام السوري وروسيا تذرعا بوجود إرهابيين في إدلب من أجل شن حملة عسكرية لاسترداد أراض من فصائل المعارضة، ما عرض حياة أكثر من ثلاثة ملايين مدني للخطر، وأدى إلى نزوح ما يزيد على 500 ألف شخص.

وقال إن بلاده سترد على ذلك بتوسيع العقوبات بالتعاون من دول الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن واشنطن تتبع سياسة “عدم الاعتراف الدبلوماسي” بالنظام السوري عبر الضغط من أجل عدم إعادته للجامعة العربية، ومنع المشاركة في إعادة إعمار سوريا بوجود النظام الحاكم الحالي.

وكان المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، الذي تسلم منصبه في 17 من آب 2018، اعتبر سوريا دولة “ميتة اقتصاديا”، وحُكمها  “وحشي”.