تركيا: لن نتخلى عن إنسانيتنا.. ما علاقة السوريين؟

أكّد وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” أن بلاده لن تتخلى عن اللاجئين السوريين على أراضيها، معتبِراً التخلي عنهم بمثابة ترك لـ”المبادئ والقيم”.

وأوضح أن التخلي عن السوريين يعني بالنتيجة التخلي عن إنسانية الأتراك ومعتقداتهم وتاريخهم، وكذلك عن المبادئ والقيم التي حاربوا من أجلها، مضيفاً “لا يمكن أن نتركهم لقد عشنا معاً واتّجهنا إلى قبلة واحدة للصلاة، كما أننا تزوجنا منهم وزوجناهم بناتنا”.

وأضاف: أن تركيا هي البلد الوحيد الذي يسعى لإعادة الاستقرار إلى سوريا دون مطامع استعمارية كما هو حال الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

وأشار بحسب موقع “الجسر ترك” إلى أن عدد السوريين في تركيا يصل إلى 3.6 مليون شخص، كما نوَّه بأنَّ 65% منهم ينحدرون من مناطق شمال شرقي سوريا، وأن 370 ألف شخص عادوا بشكل طوعي إلى الشمال السوري بعد عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

وتواصل مديرية الهجرة التركية عقد ندوات وورشات عمل لتصحيح المعلومات الخاطئة حول اللاجئين السوريين على أراضيها، وذلك على إثر انتشار الكثير من الشائعات المغلوطة بشأنهم.

الجدير بالذكر أن أكثر من ثلاثة ملايين ونصف سوري يعيشون في تركيا، وتخطط أنقرة إلى إنشاء “المنطقة الآمنة” شمال شرقي سوريا بهدف عودة من يريد إليها، دون إجبار أحد على ذلك.