fbpx

الطائرات الحربية الروسية تواصل غاراتها على ريف حلب الغربي

جددت الطائرات الحربية الروسية غاراتها الجوية على مدن وبلدات ريف حلب الغربي صباح اليوم السبت 25 كانون الثاني، وسط تدفق آلاف النازحين إلى الحدود السورية التركية هرباً من القصف.

وقال مراسل SY24 “رامي السيد” إن الطيران الحربي الروسي استهدف بلدة “القاسمية” في ريف حلب الغربي، تزامناً مع 4 غارات جوية استهدفت بلدة الزربة، وغارات أخرى استهدفت بلدتي “حريتان، كفرحمرة” ما أدى لوقوع خسائر مادية بالغة دون معلومات عن إصابات بشرية.

وأضاف المراسل أن الطيران المروحي بدوره ألقى عدة براميل متفجرة استهدفت بلدات “خلصة، خان طومان، الحميرة” في ريف حلب الغربي، دون خسائر بشرية.

وتزامناً مع القصف الجوي الذي استهدف بلدات ريف حلب، تجددت الاشتباكات العنيفة بين فصائل المعارضة السورية، وقوات النظام السوري على محور الليرمون، بهد محاولة الأخير التسلل نحو منطقة “إكثار البذار” لكن استطاعت فصائل المعارضة التصدي للهجوم الذي أسفر عن مقتل عناصر للنظام السوري.

وأكد المراسل نقلاً عن مصادر محلية، أن ضابطاً وعدداً من عناصر النظام السوري قُتلوا وأصيب عدد آخر نتيجة استهدافهم بقذائف الهاون في معمل الكرتون بريف حلب الغربي.

وقالت مصادر عسكرية يوم أمس، إن “قصفاً مدفعياً للفصائل العسكرية استهدف مواقع قوات النظام وميليشيات إيران في منطقة خان طومان بريف حلب الجنوبي”.

وأكدت المصادر أن “القصف المدفعي أدى لمقتل ما لا يقل عن 5 جنود وإصابة 10 آخرين”.

وكانت الجبهة الوطنية للتحرير قد أعلنت يوم الخميس الماضي، مقتل العشرات من جنود النظام وميليشياته جراء استهدف مواقعه العسكرية وآلياته بالصواريخ الموجهة على محاور إدلب وحلب.

يذكر أن الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني تنتشر في ريف حلب الجنوبي، وتتمركز جنودها في قواعد عسكرية خاصة بها منذ عام 2015.