fbpx

دبلوماسي إيراني: أسرى من داعش التحقوا بالنظام السوري للتكفير عن خطاياهم!

قال الدبلوماسي الإيراني السابق أمير موسوي، الأحد، إن بعض أسرى تنظيم “داعش” الإرهابي، التحقوا بقوات النظام السوري، وشاركوا في معاركها.

وأوضح موسوي، في حوار مع قناة “الميادين” اللبنانية، أن هؤلاء العناصر الذين جرى أسرهم في سوريا، التحقوا بقوات النظام “بعدما فهموا أخطائهم” على حد قوله.

وأضاف أن المرشد الإيراني علي خامنئي، أوصى بـ”إصلاح أسرى داعش، والجماعات المحاربة ضد الحرس الثوري الإيراني، والمجموعات المقاتلة باسم إيران في المنطقة، بدل قتلهم”.

وتابع موسوي، “بعض أسرى داعش من الشباب السوري التحقوا بصفوف الجيش السوري للتكفير عن خطاياهم وشاركوا في تحرير دير الزور”، وفقاً له.

وأردف: “النظام السوري استفاد من هؤلاء في تحرير الأراضي السورية، وفي هزيمة القوات التكفيرية الأخرى”.

من جهة أخرى، أفاد موسوي، بأن قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، كان لديه “موقف معتدل” من السعودية.

وذكر قائلا: “كان دائما يقول إنه من واجبنا مساعدة السعوديين، ويحب الاستماع لوجهات نظر المسؤولين الأمنيين القادمين من المملكة والإمارات والبحرين، والتواصل معهم”.