fbpx

عاصفة ثلجية تنذر بكارثة إنسانية في مخيمات عرسال للاجئين السوريين

تتعرض مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال اللبنانية لعاصفة ثلجية، مما يزيد من معاناة اللاجئين الذين يعيشون في خيام ومنازل من الصفيح والبلاستيك، وهو ما دفع ناشطين لإطلاق نداءات استغاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وناشد قاطنو المخيمات المجتمع الدولي للتدخل من أجل إنقاذ النازحين من برد الشتاء، حيث يفتقر معظمهم لوسائل التدفئة من مازوت أو كهرباء أو أغطية وفرش.

ويوجد في عرسال قرابة 126 مخيما، يقطنها نحو 60 ألف لاجئ سوري، وكانت أول مدينة تشهد ظهور ما يُعرف بـ”مخيمات الأسمنت”؛ ما أثار مخاوف من توطين محتمل، بحسب “أورينت نت”.

وقبل عامين عثر الدفاع المدني اللبناني على 15 جثة للاجئين سوريين كانوا يحاولون عبور ممر شاق ووعر على الحدود اللبنانية السورية وسط الثلوج، كما تم إنقاذ عدد آخر من اللاجئين قبل أن يتجمدوا من البرد.

وتقوم السلطات اللبنانية بشكل متكرر بحملة هدم الخيم التي تحوي على جدران اسمنتية في مخيمات عرسال، على الرغم من أن هذه البيوت يتم إنشاؤها من أجل تخفيف وطأة فصلي الصيف والشتاء.