fbpx

26 ضابطاً ولواء بين قتلى الروس في حميميم

أكدت وزارة الدفاع الروسية، مساء يوم الثلاثاء الماضي، أن حصيلة قتلى تحطم طائرة النقل العسكرية الروسية في سوريا، ارتفعت إلى 39 شخصاً بينهم 27 ضابطاً.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن “من بين القتلى ضباط وعسكريين، ولم يكن على متن الطائرة أي مدنيين”، مشيرة إلى أن “رئيس الطاقم كان طياراً من الدرجة الأولى، وحالة الطقس كانت سهلة”.

وأوضحت، أنه “بحسب التقرير القادم من الموقع، لم يكن هناك تأثير بإطلاق ناري على الطائرة، وستقوم لجنة من وزارة الدفاع بدراسة جميع الفرضيات الممكنة لما حدث”.

وأعلنت الوزارة في وقت سابق، عن مقتل 39 عسكرياً كانوا على متن الطائرة، وجميعهم من القوات المسلحة الروسية.

يذكر أن طائرة روسية تحطمت أثناء هبوطها في قاعدة حميميم التي تخضع لسيطرة القوات الروسية منذ عام 2015، والتي تستخدمها روسيا كقاعدة جوية لها، وتقدم من خلالها الدعم الجوي لقوات النظام السوري.