“في النزوح.. لا يوجد أجواء حقيقية للعيد.. لكن ما ذنب الأطفال؟ أبسط الأشياء قد تجعلهم سعداء.. كحملة الحلاقة هذه التي استهدفت مخيمات الشمال السوري