fbpx

كورونا يتغلغل داخل مدارس النظام والعدد في ارتفاع

أعلنت مديرية الصحة المدرسية التابعة للنظام السوري في مدينة حمص، عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” بين الطلاب والمدرسين في مدارس حمص إلى 10 إصابات.

وذكرت مديرية الصحة المدرسية، أمس الأحد، أنه تم إغلاق الشُعب الصفّية التي ظهرت فيها الإصابات مدة 5 أيام، مشيرة إلى أن لا يتم إغلاق المدرسة إلا بعد أن تبلغ نسبة الإصابات فيها 5%، مؤكدة في الوقت ذاته أنه لم يتم إغلاق أي مدرسة في محافظة حمص حتى تاريخه.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت الإعلامية الموالية للنظام “فاطمة سلمان” على حسابها في “فيسبوك” أنه تم تسجيل “7 إصابات بين الطلاب بعدد من مدارس ريف دمشق وتم إغلاق الشُعَب كإجراء احترازي لمدة 5 أيام”.

وقبل أيام قليلة ذكرت مصادر موالية، أنه تم إغلاق عدد من الصفوف في مدارس “جرمانا” بريف دمشق، ونقلت المصادر عن مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية التابعة للنظام، الدكتورة “هتون طواشي” قولها إنه “تم إغلاق عدة صفوف في جرمانا لظهور بعض الإصابات المؤكدة”.

وفي 30 أيلول الماضي، اعترفت حكومة النظام وعلى لسان الدكتورة “طواشي” بتسجيل 44 حالة إصابة بفيروس “كورونا” في عموم المدارس في مناطق سيطرة النظام، مشيرة إلى أن الإصابات تتوزع بين الطلاب والمدرسين.

وذكرت “طواشي” أن “غالبية أعداد الإصابات في مدارس ريف دمشق، وتوزعت الإصابات بالفيروس على الشكل التالي: في محافظة طرطوس 4 حالات ،السويداء 2، دير الزور 3، حلب 4، حماة 2، حمص 5، القنيطرة 1، دمشق 6، وريف دمشق 17 حالة، في حين لم تسجل أي إصابة حتى الآن في محافظات درعا، اللاذقية، الحسكة، والرقة”.

وحمّل الموالون للنظام مسؤولية انتشار المرض بين الطلاب والكادر التعليمي في المدارس، لوزير التربية “دارم طباع” الذي لم يمتثل للأصوات التي تعالت وطالبت بتأجيل افتتاح المدارس في هذا العام الدراسي الجديد خوفا من الوباء.

وفي 21 أيلول الماضي، أعلنت وزارة تربية النظام أن “طالبة بالصف الخامس(11 عاماً) في إحدى مدارس دمشق، ظهرت عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وأنه بعد إجراء الفحوص لها من قبل فريق الترصد والتعامل مع الحالة تم تأكيد الإصابة بالفيروس وخاصة أن الطفلة لديها أعراض صدرية”.

وفي 13 أيلول أيضا، انطلق العام الدراسي الجديد في مناطق سيطرة النظام بسوريا، وذكرت وسائل إعلام النظام أنه “مع بدء العام الدراسي، نحو 3 ملايين و800 ألف طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية يتوجهون إلى 13280 مدرسة في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا”.

و نشرت وسائل إعلام النظام السوري وفي أول يوم من أيام العام الدراسي الجديد، صورة لوزير التربية التابع للنظام “درام طباع”، وهو يمارس رياضة الصباح إلى جانب طلاب إحدى المدارس في ضاحية الأسد بريف دمشق.

وأمس الأحد، أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، عن ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس “كورونا” في سوريا إلى 4366 حالة، وشفاء 1155 حالة، ووفاة 205 حالات.