تعيين مقاتل سابق في الجيش الحر مسؤولا أمنيًا لميليشيا إيرانية شرقي ديرالزور!

عينت ميليشيا يمولها “الحرس الثوري الإيراني” مسؤلا جديدا لمكتبها الأمني في مدينة البوكمال التي تعتبر من أبرز مواقع المليشيات الإيرانية في محافظة ديرالزور شرقي سوريا.

وقالت مصادر خاصة لمنصة SY24، إن “ميليشيا الفوج 47 الممولة من الحرس الإيراني، عينت المدعو محمد الذاكر مسؤولا للمكتب الأمني التابع لها في مدينة البوكمال”.

ووفقا للمصادر فإن “الذاكر ينحدر من بلدة السكرية في ريف ديرالزور، ويبلغ من العمر 28 عاما”.

وأضافت أن “المسؤول الأمني الجديد كان يعمل مع فصائل الجيش الحر، قبل أن ينتسب للميليشيات الإيرانية عقب سيطرتها على مدينة البوكمال نهاية عام 2017، ويتقرب بشكل كبير من الحاج سلمان المسؤول عن القوات الإيرانية في المنطقة سابقا”.

ويعرف عن “الذاكر”، أنه قام بالعديد من عمليات السرقة والنهب وفرض الإتاوات على السكان، كما ضم ولده القاصر إلى صفوف الميليشيا، وقام بتعينه ضمن المكتب الأمني في مدينة البوكمال.

وتشتهر ميليشيا “الفوج 47” بشكل عام في المنطقة، بالسمعة السيئة، وترتكب العديد من الانتهاكات، حيث كان آخرها في أيلول الماضي، حيث نفذت قوات تابعة لها هجوما على مبنى البلدية التابع للنظام في مدينة البوكمال، وقامت بمداهمة المبنى وضرب الموظفين على خلفية شجار دار بين أحد المنتسبين للميليشيا وموظف في البلدية.

وشارك في الاعتداء، نحو 15 عنصرا من الميليشيا، إضافة إلى سيارة دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة، وعليها صور لما يسمى بـ “المرشد الأعلى الإيراني”، “علي خامنئي”.

يذكّر أن مدينة البوكمال شرقي دير الزور، تعتبر من أبرز مواقع إيران في المنطقة الشرقية، حيث تسيطر عليها ميليشيات أجنبية يمولها “الحرس الثوري الإيراني”، وتقيم فيها العشرات من المقرات الأمنية والعسكرية، كما تستخدم العديد من المواقع فيها لتدريب المقاتلين وتخزين السلاح والذخيرة.