fbpx

نزيف الليرة مستمر.. والأسواق السورية شبه خالية!

خسرت الليرة السورية المزيد من قيمتها أمام الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية، بعد افتتاح سوق الصرف اليوم الخميس.

وقال مراسلنا إن “سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد بلغ اليوم 2840 ليرة للمبيع، وللشراء 2770 في أسواق دمشق، أما سعر الذهب عيار 21 فقد تجاوز حدود 144 ألف ليرة سورية”.

وأشار المراسل إلى أن “انهيار الليرة تسبب بانعدام الحركة في أسواق دمشق، نظرا لارتفاع الأسعار بشكل كبير وعدم قدرة الناس على الشراء في ظل عدم توفر فرص العمل”.

وفِي حلب، ارتفع سعر صرف الدولار إلى 2820 ليرة، بعد أن كان بـ 2700 ليرة الأربعاء الماضي”.

ومنذ أشهر، تتصدر طوابير المواطنين التي تنتظر الحصول على الخبز والمحروقات، واجهة الأحداث في مناطق سيطرة النظام، في حين يرجع النظام وحكومته الأسباب إلى حجج وذرائع واهية تزيد من سخط المواطنين.

وفي آخر تصريحات رأس النظام “بشار الأسد” حوّلَ الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها، قال إن الأموال السورية المحتجزة في المصارف اللبنانية هي السبب الرئيسي وراء الأزمة الاقتصادية وليس قانون قيصر، مؤكدا أنها تبلغ من 20 مليار إلى 42 مليار.

يذكر أن وزير الاقتصاد في الحكومة السورية المؤقتة “عبد الحكيم المصري”، قال في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “التحسن الذي شهدته الليرة السورية لفترة مؤقتة سابقا ليس بأدوات مالية اقتصادية حقيقية، وإنما كان بضغط أمني واعتقال للصرافين والتشبيح على الناس والحوالات”، وأكد أن “قيمة الليرة ستعاود الانهيار لأن العملة السورية تعاني من أزمة حقيقية”.