fbpx

سوريا.. ارتفاع جديد في عدد الإصابات والوفيات بسبب كورونا

ارتفعت حصيلة المصابين والوفيات بفيروس كورونا، أمس الخميس، عقب تسجيل مئات الحالات الجديدة في جميع المحافظات السورية.

وقالت وحدة تنسيق الدعم “ACU”، إنها سجلت 137 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في إدلب وحلب، بينها 16 حالة لنازحين يقيمون في المخيمات، حيث بلغ عدد المصابين الكلي منذ بدء الجائحة، 19086 حالة.

كما صنفت 16 حالة وفاة من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بالفيروس، ليرتفع عدد الوفيات الكلي للحالات الإيجابية إلى 321 حالة.

في حين أعلن “الدفاع المدني السوري”، عن قيام فرقه المختصة بنقل جثامين 7 أشخاص من المراكز والمشافي الخاصة بفيروس كورونا في الشمال السوري ودفنها وفق تدابير وقائية مشددة، بالإضافة إلى نقل 10 حالات إصابة إلى مراكز الحجر الصحي لاتخاذ الإجراءات الطبية والوقائية المناسبة.

أما في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، فأعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 151جديدة، وهي الحصيلة الأعلى التي تعلن عنها حكومة النظام حتى الآن، بالإضافة إلى 11 حالة وفاة.

وبلغ عدد المصابين الكلي في مناطق سيطرة النظام، 9603 إصابات، بينما وصل عدد الوفيات إلى 554 حالة.

وفِي مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، سجلت الجهات الطبية 70 حالك إصابة جديدة، و10 حالات وفاة، ليصبح عدد المصابين الكلي 7651، و251 حالة وفاة.

وفي السياق، أكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الأربعاء الماضي، أن “عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المبلغ عنها في المدارس تضاعف بأكثر من ثلاثة أضعاف خلال شهر نوفمبر/تشرين ثان الماضي”، مشيرا إلى أنه “يبقى من المستحيل تقييم مدى تفشي الفيروس على وجه اليقين في كل أرجاء البلد”.

وتعاني معظم المحافظات السورية من ضعف شديد في الخدمات الطبية التي من شأنها مواجهة فيروس كورونا وتقديم العلاج المناسب للمصابين بالفيروس، حيث تؤكد التقارير الإهمال المتعمد من قبل حكومة النظام، بينما تعاني مناطق الشمال السوري من ضعف كبير في الإمكانيات الطبية نتيجة تدمير المشافي في المنطقة من قبل روسيا والنظام.