fbpx

ألغام النظام توقع المزيد من الضحايا الأطفال في درعا

انفجر لغم أرضي من مخلفات قوات النظام في محافظة درعا، أمس الأحد، الأمر الذي تسبب بسقوط ضحايا من الأطفال.

وقال مراسلنا إن “لغما أرضيا من مخلفات النظام انفجر بثلاثة أطفال بالقرب من بلدة دير العدس في درعا الشمالي”.

وأكد أن “الانفجار أسفر عن مقتل طفل وإصابة اثنين آخرين، وذلك أثناء قيامهم بالبحث عن الفطر في الأراضي الزراعية القريبة من البلدة”.

وتعتبر مخلفات القصف والقنابل العنقودية من أبرز المخاطر التي تهدد حيّاة الأطفال في سوريا، وتحديدا في المناطق التي تتعرض للقصف الجوي بشكل مستمر، بالإضافة إلى المناطق التي استعاد النظام والروس السيطرة عليها خلال السنوات الماضية.

وفِي وقت سابق، قال مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، “فضل عبد الغني” إن “مخلفات القصف والألغام تشكل خطرا كبيرا على السكان في سوريا”، وشدد في تصريح خاص لمنصة SY24، على ضرورة تكثيف الجهود للوصول إلى عالم خالٍ من الألغام الأرضية المضادة للأفراد ومن الذخائر العنقودية، وترسيخ وضع ينهي المعاناة التي سببتها هذه الأسلحة، ويحفظ حقوق ضحاياها.

وخلال الأشهر الماضية، انفجرت العديد من القنابل العنقودية والألغام في مناطق متفرقة من سوريا، وكان آخرها مقتل شخصين اثنين بالقرب من مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة النظام والميليشيات الموالية لروسيا، جراء انفجار قنبلة من مخلفات القصف السابق على المنطقة.

يشار إلى أن أهالي مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، عثروا مطلع الشهر الجاري على صاروخ ضخم غير منفجر ضمن الأحياء السكنية، وقامت الفرق التركية المختصة بإزالته بعد إخلاء المنطقة من المدنيّين.