الجيش الحر ينشر حواجز عسكرية في عفرين.. وقادة عسكريون يشاركون في ضبط المسروقات

ظهر “سيف أبو بكر” قائد “فرقة الحمزة” التابعة للجيش السوري الحر، في تسجيل مصور وهو يمنع أحد عناصر الفصائل العسكرية من إخراج “جرّار” قام بسرقته من مدينة عفرين شمال حلب السورية.

وقال “أبو بكر” في التسجيل المصور، مخابطاً المقاتل الذي كان يحاول الخروج من المدينة، “هذه أموال المدنيين، خاف من الله، ورجع الجرّار للمكان يلي طالعتوا منو”.

فيما أصدرت القيادة العامة للجيش السوري الحر قراراً ينص على نشر مجموعات خاصة على مخارج مدينة عفرين، لملاحقة الخارجين عن القانون، الذين سولت لهم أنفسهم سرقة الممتلكات المدنية في عفرين.

وأكد المنشق عن النظام السوري المقدم “محمد حمادين” الناطق الرسمي باسم “الجيش الوطني”، أن “الجيش نشر حواجز عسكرية على مداخل عفرين، وبدأت الشرطة العسكرية بملاحقة السارقين، وألقت القبض على العشرات وتم تحويلهم إلى القضاء العسكري”، مشيراً إلى أن “المسروقات التي تصادر توضع في مستودعات ريثما يتعرف أصحابها عليها”.

كذلك أطلق ناشطون وقادة عسكريون حملة “ثورتنا مو هيك”، تتضمن كتابة عبارات على الجدران والمحلات تقدم اعتذاراً لأهالي مدينة عفرين، بعد عمليات السرقة التي طالت ممتلكات المدنيين في المدينة.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالين”، أن “السلطات التركية فتحت تحقيقاً حول عمليات التجاوزات التي قامت بها فصائل المعارضة بعد سيطرتها على مدينة عفرين شمال حلب”.

يذكر أن اليوم الأول من سيطرة الجيش السوري الحر على مدينة عفرين، شهد عمليات سرقة ونهب لممتلكات المدنيين، من قبل مجموعات تابعة للفصائل عسكرية، استغلت حالة الفوضى وعدم وجود الحواجز الأمنية.

الكلمات الدليلية