رغم الهدنة.. قصف متبادل بين المعارضة والنظام في إدلب!

جدَّدت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، خرقها لوقف إطلاق النار، اليوم الجمعة، عبر قصفها لمنطقة “جبل الزاوية” في محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال مراسلنا في إدلب، إن “عشرات القذائف الصاروخية أطلقتها قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا على منطقة جبل الزاوية في ريف المحافظة الجنوبي، وتزامن ذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء المنطقة”.

وأشار إلى أن “معظم القذائف التي أطلقت من مواقع النظام وميليشياته في مدينتي معرة النعمان وخان شيخون، استهدفت منازل المدنيين والأراضي الزراعية في بلدة البارة، الأمر الذي تسبب بأضرار في الممتلكات العامة”.

وفي السياق، استهدفت “غرفة عمليات الفتح المبين” بقذائف المدفعية الثقيلة، مواقع قوات النظام في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، رداً على القصف الذي تتعرض له منطقة “جبل الزاوية” بشكل يومي.

وتتعمد قوات النظام منذ أيام، استهداف بلدة “البارة” في ريف إدلب الجنوبي، حيث سقطت عشرات الصواريخ والقذائف على الأحياء السكنية في البلدة خلال الأيام الخمسة الأخيرة، وأصيب إثر ذلك ما لا يقل عن 15 مدنياً، جلهم من النساء والأطفال.

وكان جيش النظام قد ارتكب آلاف الخروقات لوقف إطلاق النار، المتفق عليه بين روسيا وتركيا حول محافظة إدلب وما حولها، وذلك منذ الخامس من آذار/مارس عام 2020، وأودى بحياة عشرات المدنيين، كما أصيب المئات منهم جراء تلك الانتهاكات، إضافة إلى منع النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم في جبل الزاوية وريف حلب الغربي.