fbpx

العبدة: الأسد أوصل السوريين في مناطق نفوذه إلى الهاوية!

أكد رئيس “هيئة التفاوض السورية”، أنس العبدة، أن رأس النظام السوري “بشار الأسد”، أوصل السوريين في مناطق نفوذه إلى الهاوية اقتصاديًا وإنسانيا، محذرا من المحاولات الروسية الساعية إلى تحويل ملف المساعدات الإنسانية لـ “ابتزاز سياسي”.

كلام العبدة جاء خلال لقائه، أمس الجمعة، المبعوثة النرويجية إلى سوريا، هيلدا هارالستاد.

وقال العبدة في بيان حسب ما وصل لمنصة SY24، “أكدت على ضرورة وجود ضغط أوروبي ودولي فعّال لدفع العملية السياسية التي يعرقلها النظام وحلفاؤه، لأن بقاء المجتمع الدولي عند عتبة المتفرج سيؤدي إلى انهيار العملية السياسية وتضخيم معاناة أهلنا في سوريا وخارجها”.

وأضاف البيان “شددت على ضرورة منع روسيا من عرقلة وصول المساعدات للسورين شمال سوريا”.

وحذر العبدة في بيانه، من أن “روسيا تحوّل ملف المساعدات الإنسانية الأساسية إلى ورقة ابتزاز سياسي، وتريد حرمان أهلنا في الشمال السوري من الدعم الإنساني الدولي، وجعله كله بيد النظام الذي جوّع السوريين مرارًا وهجّرهم بعد حصار طويل من أجل كسر إرادة الثورة والسوريين”.

وأكد أن “النظام السوري أوصل السوريين في مناطق نفوذه إلى الهاوية اقتصاديًا وإنسانيا، ويريد تدمير كل المناطق الخارجة عن نفوذه أيضًا، وذلك من خلال روسيا التي تحاول قطع شريان المساعدات الإنسانية عن أهلنا في الشمال”.

وشدّد العبدة، على ضرورة أن يكون هناك “تكاتف دولي لحماية حق السوريين في الوصول إلى المساعدات الضرورية والأساسية دون شروط”.

ويتزامن بيان العبدة، مع نزيف الليرة السورية الحاد أمام العملات الصعبة وخاصة الدولار، بعد أن لامس الدولار الواحد عتبة الـ 4 آلا ف ليرة سورية قبل أيام، ما انعكس بشكل سلبي جدا على حياة المواطنين المعيشية والاقتصادية في مناطق سيطرته.

كما يتزامن مع ما أعلنته جهات دولية إنسانية وأخرى اقتصادية عالمية، أن التكلفة الاقتصادية للنّزاع في سوريا بعد 10 سنوات من الحرب، تقدّر بأكثر من 1.2 تريليون دولار أمريكي، مشيرة إلى أن جيلا كاملا من الأطفال سيتحمل تكلفة الصراع الذي شهدته سوريا! 

ويتزامن كذلك مع انتشار ظواهر اجتماعية تتعلق بالانتحار، وانتشار المخدرات وترويجها في مناطق سيطرة النظام السوري، إضافة لحالة