الصليب الأحمر الدولي: سوريا تعيش دوامة مميتة من الحرب والانكماش الاقتصادي

أكد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير، أن سوريا تعيش في دوامة مميتة من الحرب والانكماش الاقتصادي، مطالبا كافة أطراف النزاع توضيح مصير آلاف المعتقلين والمفقودين وتحديد هوية الجثث قبل أي محادثات سياسية.

وأضاف ماورير في تصريحات صحفية، حسب ما رصدت منصة SY24، أن قرابة 3 أرباع السكان يحتاجون للمساعدة بزيادة نسبتها 20 %عما كان الحال عليه قبل عام من الآن.

وأشار إلى أن “سوريا في خضم دوامة مميتة من الحرب والانكماش الاقتصادي والجائحة (كورونا) والعقوبات”.

ولفت الانتباه إلى أن مسؤولي الصليب الأحمر يواصلون زيارة المحتجزين في السجون المركزية بسوريا، لكن لا سبيل لهم للوصول إلى مراكز الاحتجاز غير الرسمية لدى جميع الأطراف.

وأضاف أن تبادل الأسرى وتوضيح مصير عشرات الآلاف من المفقودين وتحديد هوية الجثث هي شروط مسبقة ضرورية لأي محادثات جادة من أجل إنهاء الحرب، مطالبا بفعل ذلك على وجه السرعة.

ونهاية شباط/فبراير الماضي، خلص تقرير للأمم المتحدة إلى أن ما يقرب من 10 سنوات من الحرب في سوريا قد وسمت الصراع بأبشع الانتهاكات للأعراف الدولية وقوانين حقوق الإنسان، بما في ذلك حدوث أنواع من الإبادة الجماعية.

وأشار التقرير الذي أعدته “لجنة التحقيق الدولية المستقلة” إلى أنه “لا أحد لديه أيادي نظيفة في سوريا، وجميع القوى المتحاربة ارتكبت جرائم مروعة لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة الأجل أو بذريعة الإرهاب، وكان معظم الضحايا من المدنيين السوريين”.

 وقالت عضو اللجنة كارين كونينغ أبو زيد، إن “السكان السوريين تعرضوا لحصار قاس على مدى السنوات العشر الماضية، مما أدى إلى حدوث مجاعات بسبب القيود التي فرضها النظام على دخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة”.