شرقي سوريا.. شكاوى من تفاوت أسعار الأدوية بين الصيدليات!

جدد الأهالي وخاصة المرضى منهم في المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، من غلاء أسعار الأدوية بشكل يفوق قدرتهم على شرائها، إضافة إلى التفاوت في أسعارها بين صيدلية وأخرى.

ووصف عدد من المهتمين بالأمور المحلية والخدمية في القامشلي والرقة والحسكة، الوضع الطبي بأنه “محزن”، مشيرين في الوقت ذاته إلى معاناة المرضى في الحصول على الأدوية وبأسعار مقبولة.

وذكرت بعض المصادر المحلية حسب ما رصدت منصة SY24، أن “ثمن أحد الأدوية وصل في إحدى الصيدليات إلى 108 آلاف للعلبة الواحدة، في حين باعته صيدلية أخرى بسعر 86 ألف ليرة، وفي صيدلية أخرى وفي نفس المنطقة، وصل سعره إلى 75 ألف ليرة سورية، مشيرين إلى أنه لم يكن هناك أي اختلاف في نوعية الدواء أو حتى تاريخ الإنتاج”.

ونقلت المصادر شكاوى المرضى من الغلاء الفاحش في أسعار الأدوية، في ظل حالة الفقر وتردي الوضع الاقتصادي والمعيشي التي يعانون منها.

ويواجه سكان المنطقة الشرقية سواء داخل مدنهم وبلداتهم أو في مخيمات النزوح، أوضاعا صعبة بسبب أزمة كورونا التي ألقت بظلالها على حياتهم المعيشية والاقتصادية، يضاف إليها انتشار البطالة وقلة فرص العمل، والكثير من الأزمات التي يعانون منها.