fbpx

مقتل عميد وعقيد وشبيح.. عمليات التصفية تلاحق عناصر النظام!

يستمر مسلسل مصرع الضباط والعناصر الذين يتبعون للنظام السوري في ظروف غامضة، وسط تكتم ملحوظ من النظام على عمليات التصفية.

وفي آخر المستجدات التي وصلت لمنصة SY24، أكدت عدة مصادر سورية معارضة مهتمة بتتبع أخبار عمليات التصفية، مصرع ضابطين برتبة عميد وعقيد، إضافة إلى مصرع أحد الشبيحة.

وذكرت المصادر أن المدعو “ربيع أحمد محمد” وهو ضابط برتبة عقيد، لقي مصرعه في ظروف غامضة، في حين أشارت مصادر أخرى إلى أن المذكور تم استهدافه في “مطار كويرس العسكري” بريف حلب، دون أي تفاصيل إضافية.

وفي السياق ذاته أفادت المصادر ذاتها بمصرع ضابط برتبة عميد، يدعى “خضر حسن سويدان” في ظروف غامضة أيضا، رغم إنكار المصادر الموالية لهذا الأمر.

ورصدت المصادر أيضا مقتل عنصر في إحدى المجموعات الداعمة للنظام، الشبيح المدعو “بسام منير الرحية”، الذي ينحدر من إحدى قرى مدينة جبلة الساحلية، في ظروف غامضة أيضا.

وقبل أيام، لقي ضابط في صفوف النظام برتبة عميد ركن ويدعى “توفيق علي كحلة” مصرعه على يد مجهولين.

وأشارت المصادر إلى أن المدعو “كحلة” تم استهدافه من قبل مجهولين في مدينة السلمية شرقي حماة، مضيفة أنه كان يترأس تشكيل كبير لميليشيا الدفاع الوطني ومليشيا كتائب البعث التابعة للنظام.

وفي السياق ذاته أفادت المصادر أيضا بمصرع الشبيح المدعو “عاطف صادق كحلة”، والذي ينحدر من مدينة السلمية شرقي حماة، لافتة إلى أن المذكور كان من المنتسبين إلى ميليشيا حزب الله، وأنه لقي مصرعه على يد مجهولين أيضا.

ومنذ مطلع العام الجاري، تم رصد مصرع العديد من الشخصيات العسكرية التابعة للنظام، وأغلبهم بظروف غامضة حسب مصادر سورية معارضة، في حين تحاول ماكينات النظام الإعلامية والمصادر الموالية التعتيم على هذا الأمر.