fbpx

في نيسان الماضي.. الشبكة السورية توثق 147 حالة اعتقال تعسفي 

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، اليوم الأحد، ما لا يقل عن 147 حالة اعتقال تعسفي، وذلك خلال شهر نيسان/أبريل الماضي.

وذكرت الشبكة الحقوقية في تقرير وصلت لمنصة SY24 نسخة منه، أنه تم توثيق ما لا يقل عن 147 حالة اعتقال (تعسفي/ احتجاز) في سوريا، في نيسان 2021 بينهم طفل و19 سيدة على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، مشيرة إلى تحوّل 109 منهم إلى مختفين قسرياً.

وأوضح التقرير أن النظام السوري اعتقل 56 بينهم 1 طفل، و3 سيدة، وتحوّل 52 منهم إلى مختفين قسرياً، في حين احتجزت قوات سوريا الديمقراطية 49 بينهم 1 سيدة، وتحوّل 32 منهم إلى مختفين قسرياً.

وبيّنت الشبكة الحقوقية أن المعارضة المسلحة احتجزت 28 بينهم 15 سيدة، وتحوّل 13 منهم إلى مختفين قسرياً، أما هيئة تحرير الشام فقد احتجزت 14، تحوّل 12 منهم إلى مختفين قسرياً.

ولفتت إلى توزُّع حالات الاعتقال التعسفي في الفترة المذكورة بحسب المحافظات، حيث كان أكثرها في محافظة حلب ثم الرقة تلتها درعا ثم إدلب.

وأشارت الشبكة الحقوقية إلى أن المحتجزين لدى قوات النظام السوري يتعرضون لأساليب تعذيب غاية في الوحشية والسادية، ويحتجزون ضمن ظروف صحية شبه معدومة، وتفتقر لأدنى شروط السلامة الصحية، وقال التقرير إنَّ هذا تكتيك متبَّع من قبل النظام السوري على نحو مقصود وواسع، بهدف تعذيب المعتقلين وجعلهم يصابون بشتى أنواع الأمراض.

وأكدت أن قضية المعتقلين والمختفين قسراً من أهم القضايا الحقوقية، التي لم يحدث فيها أيُّ تقدم يُذكَر على الرغم من تضمينها في قرارات عدة لمجلس الأمن الدولي وقرارات للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وطالبت الشبكة في تقريرها، أطراف النزاع والقوى المسيطرة كافة بالتوقف فوراً عن عمليات الاعتقال التَّعسفي والإخفاء القسري، والكشف عن مصير جميع (المعتقلين/ المحتجزين والمختفين قسرياً)، والسماح لأهلهم بزيارتهم فوراً، وتسليم جثث المعتقلين الذين قتلوا بسبب التعذيب إلى ذويهم.

وأمس السبت، وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، مقتل 104 مدنيين في سوريا، وذلك على يد أطراف النزاع في سوريا، خلال نيسان/أبريل الماضي.

وذكرت الشبكة الحقوقية في تقرير وصلت نسخة منه لمنصة SY24، أنها وثقت في نيسان/أبريل الماضي، مقتل 104 مدنيين بينهم 21 طفلاً و7 سيدات.