اغتيال مقاتل سابق في داعش شمالي درعا

قتل أحد العناصر السابقين في تنظيم داعش شمالي محافظة درعا، التي نفذ فيها مسلحون مجهولون عدداً كبيراً من عمليات الاغتيال منذ سيطرة جيش النظام وحلفائه على الجنوب السوري في عام 2018.

وقال مراسلنا إن “مسلحين مجهولين أطلقوا النار على المدعو فواز عبدالكريم الصلخدي في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، ما أدى إلى مقتله على الفور”.

ووفقاً لمراسلنا فإن “الشخص المستهدف عمل مع تنظيم داعش في حوض اليرموك سابقاً، لكنه خضع عقب سيطرة النظام وميليشيات روسيا وإيران على المنطقة إلى اتفاقية التسوية مع الأجهزة الأمنية”.

وفي السياق، قتل شخص يبلغ من العمر 50 عاماً، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين وسط درعا البلد.

وأمس الخميس، فجر مجهولون عبوة ناسفة بالقرب من بلدة “صيدا” في ريف درعا، وذلك بالتزامن مع مرور سيارات تابعة لـ “عماد أبو زريق” القيادي البارز في شعبة المخابرات العسكرية التابعة للنظام.

وذكر مراسلنا أن “القيادي نجا من محاولة الاغتيال، واقتصرت الأضرار على الماديات”.

وفي آب عام 2020 الماضي، استهدف مجهولون بدراجة نارية مفخخة أشخاصاً من عائلة “أبو زريق” في مدينة “داعل” بريف درعا الشمالي، ما أدى إلى مقتل طفلين، وإصابة أربعة أطفال، وخمسة رجال من عائلته.

ومنذ سيطرة جيش النظام والقوات الروسية والميليشيات الإيرانية على الجنوب السوري، زادت التوترات الأمنية سواء على صعيد عمليات الاغتيال أو العبوات الناسفة، وصولاً إلى عودة المواجهات العسكرية، الأمر الذي يلقي بظلاله السلبية على حياة السكان المعيشية.