fbpx

اعتقال مدنيين في غوطة دمشق.. والتهمة: أقربائهم المهجرين!

اعتقل فرع أمن الدولة التابع للنظام السوري، أمس الإثنين، عدداً من المدنيين بعد مداهمة منازلهم في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وقال مراسلنا أن “دورية مؤلفة من ستة عناصر، داهمت منازل في حي السنديانة في مدينة دوما، واعتقلت ثلاثة أشخاص من عائلتي الحموري والسليك، بينهم رجل مسن يبلغ من العمر 64 عاماً”.

واتهمت القوات الأمنية الأشخاص الذين اعتقلتهم بالتواصل مع أقاربهم المهجرين إلى الشمال السوري.

وأشار المراسل إلى أن “أحد المعتقلين شقيقه يقيم في إدلب، واتهمه أمن النظام باستلام مبالغ مالية من شقيقه بشكل شهري، عن طريق أحد المكاتب التحويل في مدينة دمشق”.

وذكر أن “الدورية نقلت المعتقلين إلى فرع أمن الدولة في مدينة دوما، وقامت بإرسال الأشخاص الثلاثة إلى مقر الفرع في منطقة كفرسوسة بدمشق”.

وفي 10 أيار الجاري، اعتقلت “الفرقة الرابعة” ثمانية شباب من أبناء بلدة “مسرابا” في الغوطة الشرقية، كما اعتقلت دوريات من فرع الأمن الجنائي منتصف نيسان الماضي، ما لا يقل عن 26 شخصاً من أصحاب المحال التجارية في مدينة دوما، الأمر الذي تسبب بحالة من الرعب لدى السكان.

وبين الحين والآخر، تداهم قوات النظام والأجهزة الأمنية مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بهدف اقتياد الشباب للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة إلى اعتقال عشرات المدنيين بسبب تواصلهم مع المهجرين في الشمال السوري، أو التعامل بغير العملة السورية.

يذكر أن الآلاف من أبناء الغوطة الشرقية في ريف دمشق، هجروا من منازلهم قسراً على يد النظام السوري وروسيا في عام 2018، عقب حصار خانق فرض على السكان لسنوات طويلة.