جيش النظام يرتكب خروقات جديدة للهدنة في إدلب

ارتكبت قوات النظام والميليشيات التابعة لروسيا وإيران، اليوم الجمعة 28 أيار، خروقات جديدة لوقف إطلاق النار المتفق عليه بين روسيا وتركيا حول الشمال السوري، منذ الخامس من آذار عام 2020.

وقال مراسلنا إن “عدداً من قذائف الهاون والصواريخ سقطت على قرى الفطيرة وسفوهن وفليفل في جبل الزاوية بريف إدلب، وكان مصدرها مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية في محيط مدينة معرة النعمان”.

وأشار إلى أن “القصف تزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء إدلب وريفها”.

وأمس الخميس، أصيب مدن بجروح جراء قصف مدفعي لقوات النظام على قرية “الفطيرة”، كما تعرضت معظم قرى وبلدات جبل الزاوية لقصف مماثل.

كما أعلن “الدفاع المدني السوري”، أن القصف الذي استهدف منطقة كفرعويد، تسبب بنشوب حرائق في المحاصيل الزراعية على أطراف قرية “كفرعويد” بجبل الزاوية، مؤكداً أن فرقه وصلت إلى المكان بصعوبة، بسبب القصف المتكرر ورصد قوات النظام للطرقات.

وأضاف أنه تمكن من السيطرة على الحريق بأقل الخسائر الممكنة، بالرغم من استخدام المعدات اليدوية نظراً لخطورة التحرك في سيارات الإطفاء.

يشار إلى أن الخروقات التي ترتكب من قبل قوات النظام وروسيا في الشمال السوري، منذ الإعلان عن اتفاق وقف إطلاق النار، أدت إلى مقتل وجرح مئات المدنيين، كما كانت سبباً أساسياً في منع النازحين من العودة إلى منازلهم في القرى والبلدات القريبة من مناطق تواجد قوات النظام والميليشيات التابعة لروسيا وإيران في أرياف إدلب وحلب.