fbpx

في أقل من 24 ساعة.. انفجار عبوتين ناسفتين وعملية اغتيال في درعا 

شهدت محافظة درعا خلال الـ 24 ساعة الماضية، سلسلة أحداث عنف ناجمة عن تفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار، ما أدى لمقتل وجرح عددٍ من الأشخاص.

وقال مراسل SY24 في درعا، إن عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم في حي “شمال الخط” وسط مدينة درعا، والذي يُعتبر من أكثر الأحياء انتشاراً أمنياً للنظام السوري، وذلك بعد أن زرعها مجهولون في حاوية قمامة في الحي، ولم يسفر انفجارها عن أي أضرار بشرية.

كما انفجرت عبوة ناسفة في وقت متأخر من مساء أمس 29 أيار، قرب المجمع الحكومي في مدينة درعا، ما أدى لوقوع أضرار مادية في ممتلكات المواطنين دون إصابات تُذكر.

من جانب آخر، قام مجهولون باغتيال “محمد طلال المحاميد” ضمن أحياء درعا البلد بعد استهدافه بعيارات نارية من قبل مسلحين مجهولين يوم أمس، حيث اخترق الرصاص جسده وقُتل على الفور.

وأضاف المراسل أن “المحاميد” يحمل بطاقة تسوية ومصالحة منذ تموز 2018، حيث كان ضمن صفوف فصائل الجيش السوري الحر، وبعد التسوية انضم إلى جهاز “الأمن العسكري” ضمن مجموعة محلية مدعومة من روسيا.

هذا وأصيب عنصران من “اللواء الثامن” التابع للفيلق الخامس المدعوم من روسيا، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في بلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك في الريف الغربي من محافظة درعا، وقد تم إسعافهما إلى مشفى مدينة طفس غربي درعا. 

وأضاف المراسل أنّ المصابَين هم كلّاً من “أحمد المصري، ويوسف الحسيان” ينحدران من بلدة الشجرة من منطقة حوض اليرموك، وهما كانا يعملان قبل اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018، ضمن فصائل محلية في المنطقة، وبعد ذلك انضما لصفوف اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس.

يشار إلى أن التوترات وعمليات الاغتيال المتكررة تزيد من معاناة السكان في محافظة درعا، وذلك منذ سيطرة جيش النظام وحلفائه من القوات الروسية والميليشيات الإيرانية على الجنوب السوري في 2018.