fbpx

بعد “انتخابات الأسد”.. الفلتان الأمني يعود إلى مناطق سيطرة النظام!

عادت أخبار الفلتان الأمني لتتصدر المشهد في عموم مناطق سيطرة النظام السوري، وذلك بعد أيام قليلة من انتهاء “انتخابات” الرئاسة في سوريا، الأمر الذي يشي بمرحلة قادمة لا تختلف عن سابقاتها في سوريا رغم الوعود وشعار النظام “الأمل بالعمل”، وفق مراقبين.

وفي التفاصيل التي تابعتها منصة SY24، ضجت منصة التواصل الاجتماعي بأخبار العصابة التي تمتهن السلب والسرقة بقوة السلاح، إضافة إلى انتحال أفرادها صفات أمنية، في مدينة حماة.

وذكرت المصادر أن أفراد العصابة كانوا يرتدون الزي العسكري وبحوزتهم بنادق حربية وقنابل، ويقومون بعمليات سلب ونهب المنازل منتحلين صفات أمنية في عدة أحياء بمدينة حماة.

وأضافت أنه عقب إلقاء القبض عليهم تم العثور بحوزتهم على قنبلة وأمواس كباس وقناع مخصص للغازات السامة وبطاقات أمنية مزورة.

وذكرت المصادر أنه قبل شهرين، دخل أفراد العصابة إلى أحد المنازل بحي غرب المشتل بحماه منتحلين صفة دورية أمنية، وقاموا بكبيل أصحاب المنزل وحجزهم في إحدى الغرف بقوة السلاح وسرقة مصاغ ذهبي ومبالغ مالية، إضافة إلى قيامهم بسرقة عدد من المنازل والمزارع في أحياء مختلفة من مدينة حماة.

وبالتوجه صوب مدينة دمشق، عادت أخبار المخدرات وترويجها إلى واجهة الأحداث الحياتية اليومية، لتضاف إلى تطورات الفلتان الأمني الحاصل في مناطق سيطرة النظام.

وفي التفاصيل، تم إلقاء القبض على أحد تجار المخدرات إضافة إلى “مروج” متعاون معه وبحوزتهما نحو 30 كغ من مادة الحشيش المخدر، وذلك في منطقة “مساكن برزة” في دمشق.

وأمس الأحد، شكا الموالون في مدينة طرطوس من تحولها إلى بؤرة لتجار المخدرات وعصابات التشليح والسرقة والقتل، مطالبين بوضع حد للفلتان الأمني الذي بات يشكل هاجسا يؤرقهم وينعكس بشكل سلبي على تفاصيل حياتهم اليومية.