مقتل جنديين أحدهما تركي شمال سوريا

قتل وأصيب عدة أشخاص، اليوم الجمعة، جراء قصف مدفعي لجيش النظام وقوات سوريا الديمقراطية على أرياف إدلب وحلب في شمال غرب سوريا.

وذكرت مصادر محلية، أن “قسد استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة محيط منطقة باصوفان في ريف حلب، بعد منتصف الليل، ما أدى إلى مقتل جندي من الجيش التركي وعنصر من الجبهة الوطنية للتحرير”.

وأضافت أن “القواعد العسكرية التركية المتواجدة بالقرب من مدينة دارة عزة، ردت بإطلاق عشرات القذائف والصواريخ نحو المواقع التي تسيطر عليها قسد في المنطقة”.

وعلى الجانب الآخر، هاجمت قوات النظام وميليشياتها بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون، عدداً من القرى والبلدات في إدلب.

وقال مراسلنا، إن “القصف تركز على أطراف بلدة الناجية وقرية مرعند في الريف الغربي، إضافةً إلى قريتي سفوهن و كفرعويد في جبل الزاوية جنوب المحافظة”، موضحاً أن القصف أسفر عن أضرار مادية.

ومنذ إعلان روسيا وتركيا عن التوصل لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب وماحولها، ارتكبت قوات النظام آلاف الخروقات، والتي أدت إلى مقتل وجرح مئات المدنيين.

يشار إلى أن الخروقات التي ترتكب من قبل قوات النظام وروسيا في الشمال السوري، كانت السبب الرئيسي لمنع النازحين من العودة إلى منازلهم في في قرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب، بالإضافة إلى مناطق ريف حلب الغربي.

الكلمات الدليلية