مقاتلات إسرائيلية تقصف أهدافاً إيرانية في سوريا.. كم بلغ عدد القتلى؟

قتل 12 من العسكريين التابعين لجيش النظام وميليشيات إيران، اليوم الأربعاء، جراء هجمات جوية نفذتها مقاتلات إسرائيلية في محيط العاصمة السورية دمشق.

وقال مراسلنا إن “المقاتلات الإسرائيلية أطلقت عشرات الصواريخ على مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا، وإحدى مواقع الفرقة الرابعة في منطقة الكسوة، إضافةً إلى غارات مقرات عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني في محيط مطار دمشق الدولي”.

وأكد أن “القصف الجوي استهدف سيارة عسكرية محملة بالأسلحة، أثناء مرورها بالقرب من مطار دمشق”، مشيراً إلى أن “ذلك أدى إلى تدمير السيارة التابعة لميليشيا حزب الله اللبنانية، ومقتل من كان داخلها”.

وعلمت منصة SY24 عبر مصادر خاصة، أن “7 مقاتلين من حزب الله والحرس الثوري، قتلوا جراء القصف الإسرائيلي على محيط دمشق، إضافة إلى مقتل خمسة عناصر من قوات النظام، بينهم العقيد المهندس أيهم إسماعيل، الذي ينحدر من مدينة جبلة في اللاذقية”.

وذكرت أن “سيارات الإسعاف التابعة للنظام، نقلت العشرات من عناصر الميليشيات إلى مشافي دمشق، وذلك عقب إصابتهم بالقصف الإسرائيلي”.

وأواخر نيسان/أبريل الماضي، قصفت إسرائيل مواقع عسكرية تابعة لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” في سوريا، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقال مراسلنا إن “عدداً من الصواريخ سقطت على مواقع عسكرية في منطقة الضمير ومحيطها بريف دمشق”، مشيراً إلى أن “المواقع المستهدفة تتواجد فيها قوات إيرانية، كما تضم العديد المستودعات التي تستخدم لتخزين الصواريخ”.

ومنذ مطلع العام الجاري، نفذت الطائرات الإسرائيلية غارات جوية على محيط العاصمة دمشق، حيث تركزت الغارات على مواقع عسكرية لجيش النظام في جمرايا وجديدة ووادي بردى ومحيط الديماس، إضافة إلى مواقع الميليشيات الإيرانية في ضاحية قدسيا، الأمر الذي أدى إلى مقتل وإصابة عدداً من العناصر.

يشار إلى أن انخفاض وتيرة الهجمات الإسرائيلية مؤخراً، على مواقع للميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري، جاء بناء على طلب روسيا، ليتمكن النظام من إجراء انتخاباته الرئاسية، وفقاً لمصدر دبلوماسي إسرئيلي.