fbpx

“كن صوتهم”.. حملة للتذكير بآلاف المعتقلين في سجون النظام

أطلق ناشطون سوريون حملة إلكترونية تحت عنوان “كن صوتهم”، وذلك للتذكير بآلاف المعتقلين والمعتقلات في سجون النظام السوري. 

وأكد القائمون على الحملة ومن بينهم الفنانة السورية “يارا صبري”، أنه “انطلاقا من المعاناة المؤلمة التي مرّ بها معتقلينا ولا زال الآلاف منهم يعيشونها، نحن فريق من شباب الثورة السورية المستقلين، أطلقنا هذه الحملة لإعادة تسليط الضوء على ملف المعتقلين، والضغط بجميع السبل وعلى كافة وسائل التواصل الاجتماعي، والعمل على تنظيم وقفات احتجاجية سعيا لإيصال معاناتهم”. 

وتتضمن الحملة نشر تغريدات ومنشورات ضمن وسم هاشتاغ “#بدنا_المعتقلين” باللغتين العربية والإنكليزية، على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تنظيم وقفات احتجاجية في الداخل السوري وفي كافة دول العالم وبالأخص جنيف وبروكسل. 

كما يسعى القائمون على الحملة إلى مراسلة المنظمات والجهات المعنية الرسمية، والشخصيات السياسية المؤثرة، من خلال إرسال إيميلات إلى معرفاتهم الرسمية، أو عن طريق التعليق ضمن حساباتهم، مع إرفاق هاشتاغات الحملة مع التعليقات، إضافة إلى مراسلة كل المؤثرين في السوشال ميديا، وحثهم على المشاركة والترويج للحملة. 

وأكد القائمون على الحملة، على مسؤولية كل السوريين الأحرار للعمل من أجل العمل والترويج لهذه الحملة، نصرة للمعتقلين في سجون النظام السوري. 

وقالت “يارا صبري” على حسابها في “فيسبوك” دعما للحملة “كونوا صوتهم، حملة قام بها مجموعة من الشباب للمناصرة و إيصال صوت المعتقلين مع هاشتاغات #بدنا_المعتقلين“. 

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، تقدر أعداد المعتقلين والمختفين قسريا ضمن مراكز الاحتجاز التابعة للنظام، بنحو 140 ألف شخص. 

يذكر أن مئات الآلاف من السوريين تعرضوا للاعتقال منذ بداية الثورة السورية، وقضى الآلاف منهم تحت التعذيب في سجون النظام، حيث سرب “قيصر” الضابط المنشق عن النظام صور لعدد كبير من الضحايا الذين قتلوا في سجونه خلال الفترة الممتدة من آذار 2011 وحتى آب 2013 فقط.