شبيح يقتل رجلاً في ريف دمشق لهذا السبب

قام أحد “الشبيحة المنتمين لميليشيا “الدفاع الوطني” الموالية لجيش النظام والممولة من قبل روسيا، بقتل صاحب مركز لتوزيع الخبز على المواطنين في ريف دمشق.

ووقعت الحادثة في بلدة “زاكية” بريف دمشق، حيث أطلق عنصر من “الدفاع الوطني” النار على المسؤول عن مركز لتوزيع الخبز في البلدة، ما أدى إلى مقتله وإصابة ابن شقيقه بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى العناية المشددة.

وبحسب مصادر محلية، فإن العنصر طلب من صاحب المركز ربطة خبز بالإضافة إلى حصته اليومية، لكنه رفض طلبه بسبب نقص الكمية.

وأضافت أن العنصر بدأ بتهديد الرجل وتوجيه الشتائم له، لتنتهي المشادة الكلامية بإطلاقه النار على صاحب المركز وابن شقيقه.

الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث أقدم شاب على طعن آخر بسكين حاد في صدره، بعد تشاجرهما على دور الحصول على الخبز أمام أحد الأفران في مدينة اللاذقية، وذلك بتاريخ 22 آب 2020.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في سوريا، أزمة خانقة نتيجة النقص الحاد في مادة الخبز، ما يجبر المواطنين على الانتظار لساعات طويلة أمام الأفران في طوابير ضخمة، من أجل حصول العائلة المؤلفة من 4 أشخاص على ربطة واحدة يومياً.