استهداف أحد القياديين المشاركين في حصار درعا البلد

استهدف مجهولون بعبوة ناسفة، الأربعاء 14 تموز، أبرز القياديين في فرع الأمن العسكري التابع للنظام، في مدينة درعا جنوب سوريا.

وقال مراسلنا إن “عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من منزل مصطفى المسالمة المعروف باسم (الكسم)، في حي المنشية بمدينة درعا”.

وأكد أن “الكسم أصيب في الانفجار، ونقل على إثرها إلى مشفى الرحمة وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث أغلق بالكامل وانتشر داخله وفي محيطه العشرات من عناصر الأمن العسكري”.

ويشارك “الكسم” في الحصار المفروض من قبل قوات النظام وروسيا على السكان في منطقة درعا البلد، منذ 24 من حزيران الماضي، وذلك عبر حاجزه العسكري في حي “سجنة”، والذي يعتبر الممر الوحيد للمحاصرين في درعا البلد.

يشار إلى أن المدعو “مصطفى المسالمة” كان قائداً عسكرياً في أحد فصائل المعارضة، وعقب انضمامه لاتفاقية التسوية مع النظام، شكل ميليشيا تابعة لفرع الأمن العسكري، ويعتبر حالياً من أبرز الشخصيات المقربة من رئيس الفرع العميد “لؤي العلي”.

ومنذ تموز عام 2018، تعرض “المسالمة” لعدة محاولات اغتيال كان آخرها مطلع العام الجاري، حيث تعرض مع العناصر المرافقين له إلى إطلاق نار من قبل مجهولين أثناء تواجده في درعا البلد، ما أدى إلى إصابتهم جميعاً بجروح.