ميليشيات إيران تقتل عدداً من رعاة الأغنام في البادية السورية

ارتكبت الميليشيات الإيرانية جريمة جديدة راح ضحيتها رعاة أغنام في البادية السورية، لتضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها تلك الميليشيات وبضوء أخضر من النظام السوري.

وفي التفاصيل، قال الناشط المهتم بتوثيق انتهاكات النظام وميليشياته “أحمد الشبلي” لمنصة SY24، إن “الميليشيات الإيرانية هاجمت مجموعة من رعاة الأغنام في بادية الزملة الشرقية بريف الرقة الجنوبي، وقتلت 2 منهم، إضافة إلى أن أحد الرعاة مصيره مجهول”.

وأضاف أن “الميليشيات لم تكتف بقتل وخطف الرعاة، بل أقدمت على سرقة ماشيتهم وآلياتهم (جرار زراعي).

وأوضح “الشبلي” أنها ليست الجريمة الأولى من نوعها التي ترتكبها الميليشيات الإيرانية بحق رعاة الأغنام في البادية السورية، لافتا إلى أنها “الجريمة رقم 25”.

ووثق “الشبلي” مقتل أكثر من 95 مدنيًا في البوادي السورية في أرياف دير الزور الشرقية والغربية وفي أرياف الرقة، وذلك منذ مطلع العام الماضي 2020.

وبين الفترة والأخرى، تشهد عدة نقاط في المنطقة الشرقية إضافة للبادية السورية، عمليات قتل لرعاة الأغنام في ظروف غامضة، بينما توجه أصابع الاتهام من قبل مصادر تهتم بتوثيق أخبار البادية السورية لقوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وفي نيسان 2020، عثر أهالي بلدة معدان في ريف الرقة الجنوبي على جثث عدد من رعاة الأغنام مقتولين بطريقة مروعة في ظروف غامضة، واختلفت الروايات حول الجريمة.

وسبق ان أعدم 7 رعاة أغنام في شهر كانون الثاني 2020، في بلدة عياش بريف دير الزور الغربي، تمت تصفيتهم بعملية إعدام جماعي ورميا بالرصاص، على أيدي ميليشيات حزب الله التابعة لإيران في المنطقة، وحاول النظام السوري حينها لصق التهمة بتنظيم داعش.