مستشفى المجتهد: مسافرون يدخلون دمشق ويحملون طفرات مختلفة من كورونا!

أفاد مصدر طبي تابع للنظام السوري، اليوم الأحد، بزيادة في أعداد المشتبه إصابتهم بفايروس كورونا في مناطق سيطرة النظام.

جاء ذلك على لسان مدير مستشفى المجتهد، الدكتور “أحمد عباس”، والذي أكد لإحدى الإذاعات الموالية، وحسب ما تابعت منصة SY24 بشكل مباشر، أنه “في الفترة الأخيرة زادت أعداد الحالات المشتبه إصابتها بفايروس كورونا من مراجعي المشفى”.

وأرجع السبب في زيادة الحالات إلى: عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية، إضافة لعودة عدد كبير من المسافرين إلى البلاد في الفترة الأخيرة.

وحذّر من وجود احتمالية حمل هؤلاء المسافرين لـ “طفرات مختلفة من الفايروس”.

وأضاف أن “السبب الأهم هو طبيعة الفايروس الذي يأتي على شكل هجمات وموجات”.

ولفت إلى أنه “لا يمكن نفي وجود ذروة قادمة، ولكن زيادة الأعداد لا تعني بالضرورة قدوم ذروة”، مشيرا إلى أنه “حتى اللحظة لم يلقح سوى 50% من المجتمع”.

وأمس، أفاد مصدر في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، بتفشي فيروس كورونا في مخيم “جرمانا” للاجئين الفلسطينيين السوريين (الخاضع لسيطرة النظام السوري)، وارتفاع أعداد الوفيات نتيجة نقص الرعاية الطبية.

وتتعالى الأصوات مطالبة النظام السوري وحكومته، الاهتمام بما تتحدث عنه المصادر الطبية حول وجود “كورونا دلتا” في مناطق سيطرة النظام، معربة في الوقت ذاته عن خشيتها من كارثة صحية قادمة في حال تم تجاهل الأمر.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، مساء أمس السبت، عن وصول عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 26081 إصابة، والشفاء 22043 حالة، والوفيات 1919 حالة.