قوات النظام ترتكب مجزرة في إدلب

ارتكبت قوات النظام والميليشيات المساندة لها، اليوم الخميس، مجزرة جديدة في شمال غرب سوريا، راح ضحيتها سيدة وأربعة أطفال.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام قصفت بالقذائف الموجهة بالليزر قرية بلشون في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أطفال وأمهم وطفل آخر”.

والتقط مراسلنا “بشار الشيخ” العديد من الصور التي تظهر حجم الدمار الكبير في المنزل الذي استهدفته قوات النظام في قرية “بلشون”.

وذكر الدفاع المدني أنه “انتشل الضحايا من تحت الأنقاض بعد عمل استمر 3 ساعات في ظل صعوبة كبيرة بالحركة بسبب رصد المنطقة بطيران الاستطلاع”.

في حين شنت طائرة حربية روسية غارة جوية على محيط مدينة إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وتشهد محافظة إدلب وما حولها منذ بداية حزيران الماضي، تصعيدًا متواصلًا من جانب قوات النظام وروسيا، رغم الاتفاق الذي ينص على وقف إطلاق النار برعاية روسيا وتركيا.

يشار إلى أن القصف المكثف لقوات النظام وروسيا على المناطق السكنية في شمال غربي سوريا، أودى بحياة أكثر من 100 مدني، وذلك منذ بداية شهر حزيران الماضي، وحتى بداية شهر آب الجاري.